Monday, November 28, 2022
No menu items!

Aqeeqah of an adult

Fatwaa ID: 007

Question:

Assalam Walaikum 

My wife is Mashallah35 yrs. She said to me, that her father did not do Haqeeqa when she was born, due to financial reasons. My question is can I do Haqeeqa for my wife ?. Secondly, is it necessary for her to remove her hair or not. Please tell me the procedure as in our Deen. Please help us. 
Jazakallah Khair

Answer:

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, ‘aqeeqah is a mustahabb act for a newborn child. If you wife’s ‘aqeeqah was not done, you may do the ‘aqeeqah for her now[1].

When doing the ‘aqeeqah for her, she cannot cut her hair as she is an adult. It is prohibited for an adult woman to cut or trim her hair except after making hajj or ‘umrah[2].

And Allaah Ta’aala Knows Best.

Muajul I. Chowdhury
Student, Darul Iftaa
New York, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه أجمعين


[1]  تنقيح الفتاوى الحامدية (2/233)

ولو قدم يوم الذبح قبل يوم السابع أو أخره عنه جاز إلا أن يوم السابع أفضل.

إعلاء السنن (17/119)

فلو ذبحها بعد السابع أو قبله وبعد الولادة أجزأه.

ذخيرة العقبى في شرح المجتبى (32/ 371)

قَالَ العلامة ابن قُدامة رحمه الله تعالى: قَالَ أصحابنا: السنّة أن تُذبح يوم السابع، فإن فات ففي أربعة عشر، فإن فات ففي أحد وعشرين، وُيروى هَذَا عن عائشة رضي الله تعالى عنها، وبه قَالَ إسحاق. وعن مالك فِي الرجل يريد أن يَعُقّ عن ولده، فقال: ما علمت هَذَا منْ أمر النَّاس، وما يُعجبني. ولا نعلم خلافًا بين أهل العلم القائلين بمشروعيّتها فِي استحباب ذبحها يوم السابع. والأصل فيه حديث سمرة، عن النبيّ صلّى الله تعالى عليه وسلم -يعني حديث الباب- وأما كونه فِي أربع عشرة، ثم فِي أحد وعشرين، فالحجة فيه قول عائشة رضي الله تعالى عنها، وهذا تقدير، والظاهر أنها لا تقوله إلا توقيفًا. وإن ذبح قبل ذلك، أو بعده أجزأه؛ لأن المقصود يحصل، وإن تجاوز أحدًا وعشرين، احتمل أن يُستحبّ فِي كلّ سابع، فيجعله فِي ثمانية وعشرين، فإن لم يكن ففي خمسة وثلاثين، وعلى هَذَا، قياسًا عَلَى ما قبله. واحتمل أن يكون فِي كلّ وقت؛ لأن هَذَا قضاء فائت، فلم يتوقّف، كقضاء الأضحية وغيرها، وإن لم يعُقّ أصلاً، فبلغ الغلام، وكسب فلا عقيقة عليه؛ لأنها مشروعة فِي حقّ الوالد، فلا يفعلها غيره، كالأجنبيّ، وكصدقة الفطر. وسُئل أحمد عن هذه المسألة، فقال: ذلك عَلَى الوالد. يعني لا يعُقّ عن نفسه؛ لأن السنّة فِي حقّ غيره. وَقَالَ عطاء، والحسن: يعُقّ عن نفسه؛ لأنها مشروعة عنه، ولأنه مرتَهنٌ بها، فينبغي أن يُشَرَع له فَكَاك نفسه.

تحفة المودود بأحكام المولود (ص: 63)

وَقَالَ اللَّيْث بن سعد يعق عَن الْمَوْلُود فِي أَيَّام سابعه فان لم يتهيأ لَهُم الْعَقِيقَة فِي سابعه فَلَا بَأْس أَن يعق عَنهُ بعد ذَلِك وَلَيْسَ بِوَاجِب أَن يعق عَنهُ بعد سَبْعَة أَيَّام

[2]  الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 664)

قطعت شعر رأسها أثمت ولعنت. زاد في البزازية: وإن بإذن الزوج لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، ولذا يحرم على الرجل قطع لحيته، والمعنى المؤثر التشبه بالرجال

خلاصة الفتاوى (2/52)

لو قطعت شعر رأسها عليها أن تستغفر

كناب جمل الأحكام للناطفي (ص: 165)

المرأة إذا قطعت شعرها أثمت ودخلت تحت اللعنة وعليها أن تستغفر الله تعالى وتتوب

غمز عيون البصائر في شرح الأشباه والنظائر (3/ 262)

قوله : لا يجوز للمرأة قطع شعرها إلخ . قال في البزازية وعليها الاستغفار.

الملتقط للسمرقندي (ص: 102)

لا يحل للمرءة قطع شعرها كما لا يحل للرجل قطع لحيته

تنقيح الفتاوى الحامدية (4/ 237)

وقد ذكر العلائي في الدر المختار من الحظر والإباحة عن المجتبى والبزازية إذا قطعت شعر رأسها أثمت ولعنت وإن بإذن الزوج ؛ لأنه { لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق } ولذا يحرم للرجل قطع لحيته والمعنى المؤثر التشبه بالرجال

الفتاوى البزازية للكردري (1/ 138)

ولو قطعت شعر نفسها عليها الإستغفار

الأشباه والنظائر – حنفي (ص: 201)

لا يجوز للمرأة قطع شعرها ولو بإذن الزوج

امداد الفتاوى (4/229)

قلت: والحلق عام للقص كما ذكر فشمله الحديث. والله أعلم

 فتاوى دار العلوم زكريا (7/360)

فتاوى رحيميه (5/454)

آپ کے مسائل اور ان کا حل (8/327)

بهشتي زيور (حصه 11/تتمه حصه 5)

__________________
Disclaimer

Darul Iftaa New York answers questions on issues pertaining to Shari’ah. These questions and answers are placed for public view on askthemufti.us for educational purposes. The rulings given here are based on the questions posed and should be read in conjunction with the questions. Many answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation. 

Darul Iftaa New York bears no responsibility with regard to its answers being used out of their intended contexts, nor with regard to any loss or damage that may be caused by acting on its answers or not doing so.

References and links to other websites should not be taken as an endorsement of all contents of those websites. 

Answers may not be used as evidence in any court of law without prior written consent of Darul Iftaa New York.