Friday, September 30, 2022
No menu items!

Divorce in head or words; waswasah; stopped going to masjid because prayers won’t be accepted

Fatwaa ID: 060

Question:

Salaam

 My question is regarding doubt in issuing divorce. I had an argument with my wife and left the house. I left for a drive in my car to clear my head. Now i was still in anger but i am not sure whether i issued a divorce in my head or words. I am having doubts and i suffer from severe waswasa. I am not sure what to do. Please advise me as i falling into suicidal thoughts and i have now stopped going to masjid as i believe my prayers wont be answered. 

Jazakallah Khair

Answer:
In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

Brother in Islaam,

There are two aspects to your query:

1. Divorce in your head:

In principle, issuing a divorce in one’s mind or head does not constitute divorce[i]. The divorce must be issued physically for it to contextualize.

2. Doubt whether you divorced your wife:

In principle, if one is uncertain whether he issued his wife divorce or not, then divorce will not take place unless the issuance is proven[ii].

Accordingly, in the enquired situation, your marriage is intact; divorce did not take place.

You state are suffering from severe waswasah. Ignore all such thoughts and recite the following when the thoughts cross your mind:

أعوذُ باِللهِ مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجِيم[iii]

Translation: I seek refuge in Allaah from the rejected devil.

لاحول ولا قوة إلا بالله

Translation: There is no power and no might except with Allaah.

You state you have stopped going to the masjid because you believe your prayers won’t be answered. Brother in Islaam, Allaah Ta’aala answers the call of His servants when they call upon Him. Never for once become despondent. The mercy of Allaah Ta’aala is far greater than all our shortcomings put together. Reflect upon the following. Allaah Ta’aala says,

قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

Translation: “Say (O Prophet): (Allaah declares to humanity) O My beloved servants! Those (of you) who have committed (sins in great) excess against their own souls, never despond of the mercy of Allaah! For, indeed, Allaah forgives the sins, one and all. Indeed, it is He (alone) who is All-Forgiving, the Mercy-Giving.[iv]” (Az-Zumar v.53)

وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ

Translation: “And, indeed, I am Most-Forgiving of whoever repents.” (TaaHaa v.82)

Rasulullaah (Sallallaahu ‘alaihi wasallam) said,

قال الله تبارك وتعالى: يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك، ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة[v]

Translation: “Allaah, Blessed is He and Most High, said: ‘O son of Adam! Verily as long as you call upon Me and hope in Me, I will forgive you, despite whatever may have occurred from you, and I do not mind. O son of Adam! If your sins were to reach the clouds of the sky, then you were to seek forgiveness from Me, I will forgive you, and I do not mind. O son of Adam! If you come to me with sins nearly as great as the earth, and then you meet Me not associating anything with Me (as partners), I will come to you with forgiveness nearly as great as it.” (Tirmidhi 5408)

And Allaah Ta’aala Knows Best.
Muajul I. Chowdhury
Student, Darul Iftaa
Astoria, New York, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

01/02/2019

وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه أجمعين


[i] الأصل للشيباني (4/ 559)

فقال: نعم، سأطلقك، فلا شيء له حتى يفعل

شرح مختصر الطحاوي للجصاص (5/ 53)

وأصل آخر يجب اعتباره في ذلك: وهو أنه لا يجوز إيقاع الطلاق بنية لا لفظ معها، وكذلك البينونة المتعلقة بالطلاق لا يجوز إيقاعها بنية عارية من لفظ يقتضيها ويوجبها. والدليل على صحة هذا الأصل: حديث قتادة عن زرارة بن أوفى عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت

به أنفسها ما لم تعمل، أو تتكلم به

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (3/ 98)

(فصل) وأما بيان ركن الطلاق فركن الطلاق هو اللفظ الذي جعل دلالة على معنى الطلاق لغة وهو التخلية والإرسال ورفع القيد في الصريح وقطع الوصلة ونحوه في الكناية

البحر الرائق شرح كنز الدقائق (5/  51(

 الواو وفي المغرب رجل موسوس بالكسر ولا يقال بالفتح ولكن موسوس له أو إليه أي ملقى إليه الوسوسة وقال الليث: حديث النفس وإنما قيل موسوس؛ لأنه يحدث بما في ضميره وعن أبي الليث لا يجوز طلاق الموسوس يعني المغلوب في عقله عن الحاكم هو المصاب في عقله إذا تكلم تكلم بغير نظام.

حاشية ابن عابدين (رد المحتار) (3/ 230)

(قوله وركنه لفظ مخصوص) هو ما جعل دلالة على معنى الطلاق من صريح أو كناية فخرج الفسوخ على ما مر، وأراد اللفظ ولو حكما ليدخل  الكتابة المستبينة وإشارة الأخرس والإشارة إلى العدد بالأصابع في قوله أنت طالق هكذا كما سيأتي. وبه ظهر أن من تشاجر مع زوجته فأعطاها ثلاثة أحجار ينوي الطلاق ولم يذكر لفظا لا صريحا ولا كناية لا يقع عليه كما أفتى به الخير الرملي وغيره، وكذا ما يفعله بعض سكان البوادي

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 219(

لو أجرى الطلاق على قلبه وحرك لسانه من غير تلفظ يسمع لا يقع

الأشباه والنظائر لابن نجيم (ص: 29)

قالوا : إن الطلاق يقع بالألفاظ المصحفة قضاء ولكن لا بد أن يقصدها باللفظ.

[ii] شرح مختصر الطحاوي للجصاص (5/ 92)

مسألة: [الشك في الطلاق] قال: (ومن شك في طلاق امرأته: فهي امرأته حتى يتيقن).

وذلك لأن أصل النكاح يقين، فلا يزول بالشك، ألا ترى أن من كان على يقين من الطهارة لم تزل طهارته بالشك، وكذلك من كان حدثه يقينه لم يرتفع إلا بيقين.

الجوهرة النيرة على مختصر القدوري (2/ 45)

ومن دخل عليه الشك في طلاق زوجته فلا يدري أطلقها أم لا لم يقع الطلاق ولا يجب عليه اجتنابها وكان على يقينه حتى يعلم أن الطلاق وقع يقينا.

[iii] سورة فصلت (آية 36)

{وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}

سورة المؤمنون (97، 98)

{وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ}

[iv] Adapted from The Gracious Quran by Ahmad Zaki Hammad

[v] سنن الترمذي (5/ 548)

3540 – حدثنا عبد الله بن إسحاق الجوهري البصري قال: حدثنا أبو عاصم قال: حدثنا كثير بن فائد قال: حدثنا سعيد بن عبيد، قال: سمعت بكر بن عبد الله المزني، يقول: حدثنا أنس بن مالك، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” قال الله تبارك وتعالى: يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك، ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة “: هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه

__________________
Disclaimer

Darul Iftaa New York answers questions on issues pertaining to Shari’ah. These questions and answers are placed for public view on askthemufti.us for educational purposes. The rulings given here are based on the questions posed and should be read in conjunction with the questions. Many answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation. 

Darul Iftaa New York bears no responsibility with regard to its answers being used out of their intended contexts, nor with regard to any loss or damage that may be caused by acting on its answers or not doing so.

References and links to other websites should not be taken as an endorsement of all contents of those websites. 

Answers may not be used as evidence in any court of law without prior written consent of Darul Iftaa New York.