Thursday, February 9, 2023
No menu items!

Eating on tables and chairs, eating with cutlery

Fatwaa ID: 447

Question:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
Is it against sunnah to eat on a table and chair? The person asking suffers from body stiffness and aches. And what about using spoons, forks and knives?

Answer:
In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

  1. It is contrary to the sunnah to eat on a table and chair. Rasulullaah (S) would sit on the floor and eat in a humble manner. We have been advised to emulate him in every aspect of our life. If one has a health or medical condition, then there is no reproach or reprehension in him sitting at a table.
  2. It is permissible without any reprehension to eat with a spoon. Some scholars have advised that it is better to eat directly with the hands as eating with the spoon is not established from Nabi (S). However, these are matters that do not require express narrations. Nonetheless, the sunnah teaches us to be simple and practical. Thus, the authoritative position is that if a food dish is easier to eat with a spoon or fork, then one should opt for that utensil. There is no reproach in that. If it is easier to eat directly with the hands, then that should be opted. One should consider that which is easier and more convenient for him. In both cases, one is still eating with his hands. In all cases, direct or indirect usage of the hand, the right hand should be used.

And Allaah Ta’aala knows best.
Mufti Muajul I. Chowdhury
Darul Iftaa New York
https://askthemufti.us/

07/01/1444 AH – 01/23/2023 CE | AML1-6952

وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه أجمعين


صحيح البخاري (6450)
حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَةَ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ ـ رضى الله عنه ـ قَالَ لَمْ يَأْكُلِ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَى خِوَانٍ حَتَّى مَاتَ، وَمَا أَكَلَ خُبْزًا مُرَقَّقًا حَتَّى مَاتَ‏.‏

5415 – عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: «مَا عَلِمْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَكَلَ عَلَى سُكْرُجَةٍ قَطُّ، وَلاَ خُبِزَ لَهُ مُرَقَّقٌ قَطُّ، وَلاَ أَكَلَ عَلَى خِوَانٍ قَطُّ» قِيلَ لِقَتَادَةَ: فَعَلاَمَ كَانُوا يَأْكُلُونَ؟ قَالَ: «عَلَى السُّفَرِ»

البريقة المحمودية في شرح الطريقة المحمدية (1/96)
(وأما البدعة في العادة) بأن لا يقصد بها عبادة ولا طلب ثواب (كالمنخل) وكذا الملعقة للأكل (فليس فعلها ضلالة بل تركه أولى) فأرباب الورع يجعلونها كالمحرم إلا بضرورة (فتركها أولى) ؛ لأنها توجب الطمأنينة على النعم الفانية والنسيان عما يوجب الألفة مع النبي – صلى الله تعالى عليه وسلم – قيل هنا ومن ذلك استعمال التتن والقهوة والصواب عدم حرمتهما وكراهتهما؛ لأنهما من البدع العادية فمن حرمهما لزمه حرمة البدع العادية وأمر السلطان ونهيه إنما يعتبران إذا وافقا الشرع لا من تلقاء نفسه بمقتضى طبعه وهواه انتهى.
أقول أما القهوة فلعلها ليس عنها منع، وإن كان تركها أولى سيما إصراره لأن الاحتياط في الاتفاق، وقد وقع فيها بعض خلاف ولو ضعيفا وأما الدخان، وإن كان الأصح أنه ليس بحرام لكن لعل الأصح أنه لا شبهة في كراهته لكثرة اختلاف وفتوى من الذين يوثق بعلمهم وعملهم، والسلطان إذا نهى عن أمر مباح لمصلحة عامة يجب تبعيته فضلا عما فيه أقوال العلماء الذين كان أدنى درجة خلافهم إيراث الشبهة.

الآداب الشرعية والمنح المرعية (3/213)
وأما تقطيع الخبز بالسكين فلم أجد فيه كلاما ويتوجه لا بأس به لحاجة وإلا احتمل أن يكره؛ لعدم نقله وفعله شرعا بخلاف اللحم وقد يحتمل أن تركه أولى فقط وهو نظير الأكل على الخوان، والأكل بالملعقة لغير حاجة، ويحتمل أنه لا بأس به؛ لعدم النهي

(3/215) قال الآمدي لا يجوز أن يترك تحت الصحفة شيء من الخبز نص عليه أحمد في رواية مهنا وقال: السنة أن يأكل بيده وألا يأكل بملعقة ولا غيرها، ومن أكل بملعقة وغيرها أحل بالمستحب وجاز انتهى كلامه

__________________
Disclaimer

Darul Iftaa New York answers questions on issues pertaining to Shari’ah. These questions and answers are placed for public view on askthemufti.us for educational purposes. The rulings given here are based on the questions posed and should be read in conjunction with the questions. Many answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation. 

Darul Iftaa New York bears no responsibility with regard to its answers being used out of their intended contexts, nor with regard to any loss or damage that may be caused by acting on its answers or not doing so.

References and links to other websites should not be taken as an endorsement of all contents of those websites. 

Answers may not be used as evidence in any court of law without prior written consent of Darul Iftaa New York.