Tuesday, October 4, 2022
No menu items!

Female circumcision

Fatwaa ID: 048

Question:

Assalaam Alaikum Mufti Sahab,

I am from India.

Could you please provide references from the Quran Sharif and Hadith on whether Circumcision of Women is Compulsory in Islam or not? I have heard that it can be harmful and dangerous for women and can even cause death, if not done correctly.
JazakAllah

Answer:

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Sister in Islam,

Female circumcision is commendable (mustahabb)[i] in Islam. Consider the following Hadith of Rasulullaah (Sallallaahu ‘alaihi wasallam):

الختان سنة للرجال، مكرمة للنساء.[ii]

Translation: “Circumcision is a sunnah[iii] for men and a noble act for women.” (Musnad Ahmad 20719)

عن أم عطية الأنصارية: أن امرأة كانت تختن بالمدينة، فقال لها النبي-صلى الله عليه وسلم-:لا تنهكي، فإن ذلك أحظى للمرأة، وأحب إلى البعل.[iv]

Umm ‘Atiyyah Al-Ansaariyyah (Radhiyallaahu ‘anhaa) narrates that a woman used to perform circumcision in Madinah. The Prophet (Sallallaahu ‘alaihi wasallam) said to her, “Do not cut excessively as that is better for the woman and more desirable for the husband.” (Abu Dawood 5271)

Islamic female circumcision should not be confused with the infamous cultural female genital mutilation (FGM). The Islamic teaching is merely removing the prepuce of the clitoris which is situated above the opening of the urethra, not the clitoris itself. The Sunnah is not to remove all of it, but only a part.[v] FGM on the other hand is a form of mutilation, thus haraam and impermissible. The former is beneficial while the latter is detrimental.

For further details, kindly refer to the following link: http://www.askimam.org/public/question_detail/35556

And Allaah Ta’aala Knows Best.
Muajul I. Chowdhury
Student Darul Iftaa
New York, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

09/12/2017

وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه أجمعين


[i]  الدر المختار (ص: 758)

وختان المرأة ليس سنة بل مكرمة للرجال، وقيل: سنة.

مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (2/ 745)

وختان المرأة ليس بسنة.

البحر الرائق شرح كنز الدقائق (8/ 554)

وختان المرأة ليس بسنة وإنما هو مكرمة للرجال في لذة الجماع وقيل سنة والأصل أن إيصال الألم إلى الحيوان لا يجوز شرعا إلا لمصالح تعود إليه وفي الختان إقامة السنة وتعود إليه أيضا مصلحته لأنه جاء في الحديث «الختان سنة يحارب على تركها»

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق (6/ 227)

وختان المرأة ليس بسنة، وإنما هو مكرمة للرجال لأنه ألذ في الجماع.

نفحات السلوك على تحفة الملوك (ص: 414)

والختان للرجال سنة وللنساء مكرمة

بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية (5/ 335)

واختلفوا في ختان المرأة ففي آداب القاضي مكرمة وفي موضع آخر سنة لكن لا كسنة الرجال وفي الاختيار سنة للرجال مكرمة للنساء

الفتاوى الهندية (6/ 445)

وختان المرأة ليس بسنة وإنما هو مكرمة للرجال لأنه ألذ في الجماع.

نفع المفتي والسائل بجمع متفرقات المسائل (ص: 424)

(الاستفسار: هل يجوز ثقب أذن البنات، وختان المرأة؟

الاستبشار: نعم؛ يجوز، وكانوا يفعلون ذلك في زمن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم من غير إنكار. كذا في ((مجمع البركات)).

قلت: أصله أن هاجر لما شرفها الله بظهور نور سيد الموجودات عليه أكمل الصلوات، همت سارة وأرادت أن تجعلها مثلة، وحلفت، ففرت هاجر من استماع هذا الأمر، فلما اطلع إبراهيم، على نبينا وعليه الصلاة والتسليم، على هذه الواقعة، قال لسارة: أقطع من أذن هاجر، ومن فرجها شيئا لبر القسم، ففعلت فجرى ذلك طريقة في شريعتنا. كذا في ((روضة الواعظين)) لملا معين الهروي.

[ii]  مسند أحمد (34/319)

20719 – حدثنا سريج، حدثنا عباد يعني ابن العوام، عن الحجاج، عن أبي المليح بن أسامة، عن أبيه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الختان سنة للرجال، مكرمة للنساء.

قال المحقق: إسناده ضعيف

[iii] Sunnah here is in its literal sense, i.e. something that Nabi (Sallallaahu ‘alaihi wasallam) did. As far as the ruling for men is concerned, it is compulsory (waajib).

[iv]  سنن أبي داود (7/541)

5271 – حدثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي وعند الوهاب بن عبد الرحيم الأشجعي، قالا: حدثنا مروان، حدثنا محمد بن حسان -قال عبد الوهاب: الكوفي- عن عبد الملك بن عميبر عن أم عطية الأنصارية: أن امرأة كانت تختن بالمدينة، فقال لها النبي-صلى الله عليه وسلم-:”لا تنهكي, فإن ذلك أحظى للمرأة، وأحب إلى البعل.”

قال أبو داود: روي، عن عبيد الله بن عمرو، عن عبد الملك، بمعناه وإسناده. وليس هو بالقوي وقد روي مرسلا. قال أبو داود: ومحمد بن حسان مجهول، وهذا الحديث ضعيف.

[v]  البناية شرح الهداية (1/333)

وختان المرأة موضع قطع جلدة منها كعرف الديك في فم الرجل وذلك لأنه مدخل ومخرج الولد والمني والحيض، وفوق مدخل الذكر مخرج البول وبينهما جلدة رقيقة وفوق مخرج البول جلدة رقيقة تقطع منها في الختان، وهو ختان المرأة فإذا غابت الحشفة في الفرج فقد حاذى ختانه ختانها، والمحاذاة هي التقاء الختانين فإنه إذا تحاذيا التقيا ولهذا يقال التقى الفارسان إذا تحاذيا وإن لم يتصادفا والتصقا، ولكن يقال موضع ختان المرأة الخفاض فذكر الختانين بطريق التغليب كالعمرين والقمرين

البحر الرائق شرح كنز الدقائق (1/61)

وختان المرأة موضع قطع جلدة منها كعرف الديك فوق الفرج وذلك؛ لأن مدخل الذكر هو مخرج المني والولد والحيض وفوق مدخل الذكر مخرج البول كإحليل الرجل وبينهما جلدة رقيقة يقطع منها في الختان فحصل أن ختان المرأة متسفل تحت مخرج البول وتحت مخرج البول مدخل الذكر فإذا غابت الحشفة في الفرج فقد حاذى ختانه ختانها ولكن يقال لموضع ختان المرأة الخفاض فذكر الختانين بطريق التغليب قيد بالتواري؛ لأن مجرد التلاقي لا يوجب الغسل ولكن ينقض الوضوء على الخلاف المتقدم وقيدنا بكونه في قبل امرأة

رد المحتار (1/ 476)

 وختان المرأة : وهو موضع قطع جلدة منها كعرف الديك فوق الفرج


حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح – ط. بولاق (ص: 64)

قوله ( إذا التقى الختانان الخ ) ذكرهما بناء على عادة العرب من ختن نسائهم وهو من الرجال دون حزة الحشفة ومن المرأة موضع قطع جلدة كعرف الديك فوق مدخل الذكر وهو مخرج الولد والمني والحيض وتحت مخرج البول ويقال له أيضا خفاض

كفاية المفتي (2/347)

__________________
Disclaimer

Darul Iftaa New York answers questions on issues pertaining to Shari’ah. These questions and answers are placed for public view on askthemufti.us for educational purposes. The rulings given here are based on the questions posed and should be read in conjunction with the questions. Many answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation. 

Darul Iftaa New York bears no responsibility with regard to its answers being used out of their intended contexts, nor with regard to any loss or damage that may be caused by acting on its answers or not doing so.

References and links to other websites should not be taken as an endorsement of all contents of those websites. 

Answers may not be used as evidence in any court of law without prior written consent of Darul Iftaa New York.