Friday, September 30, 2022
No menu items!

Paying salary or commission to the Zakaah collectors from Zakaah fund of Madaaris

Fatwaa ID: 057

Zakaah collectors are not ‘aamileen

Bismillahir Rahmanir Rahim
Respected Ulama e Keram 
Assalamu Alaikum Oa Rahmatullah Oa Barakaatuh 
Will the collector of Zakat of Madaaris be treated as Aameleen ? 
May he be paid a fixed salary from the Zakaat fund he has collected ? 
May he be paid as commission basis (i.e. 30% or 40% of his total collection) from the Zakaat fund he has collected ? 
Jammalakumullahu Ta’aalaa bil ‘Aafiyah. Ameen. 
Was Salam-

Answer:

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

‘Aamileen are one of the eight recipients of zakaah as stated in the Qur’aan. Allaah Ta’aala says,

إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60)

Translation: Zakah expenditures are only for the poor and for the needy and for those employed to collect [zakah] and for bringing hearts together [for Islam] and for freeing captives [or slaves] and for those in debt and for the cause of Allah and for the [stranded] traveler – an obligation [imposed] by Allah . And Allah is Knowing and Wise. (At-Tawbah v.60)

‘Aamileen are people appointed by the head of an Islamic State to work for the State to collect zakat[i]. Accordingly, a person not appointed by the head of an Islamic State does not qualify as an ‘aamil and zakaah funds cannot be used to pay such a zakaah. This is also attested by many fuqahaa who state that an ‘aamil is he who is appointed by an Imaam i.e. the head of an Islamic State.

Hereunder is the definition of an ‘aamil in Tafsir Qurtubi, a reliable commentary of the Qur’aan:

(والعاملين عليها) يعني السعاة والجباة الذين يبعثهم الإمام لتحصيل الزكاة

Translation: “And the ‘aamileen (of zakaah)” i.e. the zakaah collectors, who go out to collect and/or those to whom people come to, who is dispatched by the Imaam to collect zakaah….(8/177)

In another commentary, Ahkaamul Qur’aan, Imaam Shafiee (Radhiyallaahu ‘anh) says regarding the ‘aamil:

من ولاه الولي: قبضها، وقسمها

Translation: (The ‘aamil is) one who is appointed by the wali (i.e. leader of the Islamic State) to collect zakaah and distribute it. (1/162)

This is also attested by many Fuqahaa. Hereunder are the quotes of three renowned Fuqahaa, who clearly state that an ‘aamil is appointed by an Imaam.

  • Imaam Abu Bakr Haddad writes in his celebrated Jawharah:

والعامل هو الساعي الذي نصبه الإمام على أخذ الصدقات

Translation: The ‘aamil is one who is the zakaah collector who is appointed by the Imaam to collect alms. (1/128)

  • ‘Allaamah ‘Aini, commenting on the word “aamil” says:

وهو الذي يبعثه الإمام بجباية الصدقات

Translation: He is the one dispatched by the Imaam to collect alms. (3/449)

  • ‘Allaamah Damaad Efendi pens in his Majma’:

والساعي من نصبه الإمام لأخذ الصدقات

Translation: The sa’ee (‘aamil) is one who is employed by the Imaam to collect zakaah. (1/203)

The quotations of other jurists are referenced to in the footnotes.

If zakaah collectors are classified as ‘aamileen and they are not regulated by the head of an Islamic State, there is a great possibility of abuse of zakaah funds. Private organizations use a major portion of zakaah funds for administrative purposes, thus depriving the poor and needy of zakaah funds. It would be unfortunate that private organizations use zakaah funds as a means for their personal income.

And Allaah Ta’aala Knows Best.
Muajul I. Chowdhury
Student, Darul Iftaa
New York, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

09/18/2017

وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه أجمعين


[i]  تفسير القرطبي (8/ 177)

(والعاملين عليها) يعني السعاة والجباة الذين يبعثهم الإمام لتحصيل الزكاة بالتوكيل على ذلك.

[التوبة: 103]

{خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا}

[الحج: 41]

{الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (41)}

الجوهرة النيرة على مختصر القدوري (1/ 128)

والعامل هو الساعي الذي نصبه الإمام على أخذ الصدقات ولو هلك المال في يد العامل أو ضاع سقط حقه وأجزأ عن الزكاة عن المؤدين

مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (1/ 203)

والساعي من نصبه الإمام لأخذ الصدقات.

كنز الدقائق (ص: 211)

هو من نصبه الإمام ليأخذ الصّدقات من التّجّار

الهداية في شرح بداية المبتدي (1/ 104)

والعاشر من نصبه الإمام على الطريق ليأخذ الصدقات من التجار

العناية شرح الهداية (2/ 224)

وعرف العاشر بقوله من نصبه الإمام على الطريق ليأخذ الصدقات من التجار

البناية شرح الهداية (3/ 390)

والعاشر من نصبه الإمام لأخذ الصدقات من التجارة من المال الذي تجب فيه الزكاة

فتح القدير (4/ 109)

والعاشر من نصبه الإمام على الطريق ليأخذ الصدقات من التجار

الهداية في شرح بداية المبتدي (1/ 110)

والعامل يدفع الإمام إليه إن عمل بقدر عمله فيعطيه ما يسعه وأعوانه غير مقدر بالثمن

البناية شرح الهداية (3/ 449)

م: (والعامل) ش: هذا المصرف الثالث، ذكر بعد المسكين كما في الآية، وهو مرفوع على أنه مبتدأ، وقوله: م: (يدفع الإمام إليه) ش: خبره وهو الذي يبعثه الإمام بجباية الصدقات وهو الذي يسمى الساعي م: (إن عمل) ش: قال تاج الشريعة – رَحِمَهُ اللَّهُ – قوله: إن عمل لنفي الجار عن العامل باعتبار ما كان م: (بقدر عمله فيعطيه ما يسعه) ش: أي بقدر ما يكفيه. م: (وأعوانه) ش: بالنصب أي ويقدر ما يسع أعوانه، والأعوان جمع عون، وهو الظهير أي المساعد. وفي ” فتاوى قاضي خان ” – رَحِمَهُ اللَّهُ -: يعطي الإمام كفايته ثمنا كان أو أقل

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/ 310)

يجب أن يعلم بأن العاشر من نصبه الإمام على الطريق؛ لأخذ الصدقات من التجار

شرح الوقاية (3/ 198)

باب العاشر هو من نصبه الإمام على الطريق لأخذ صدقة التجار.

عمدة الرعاية بتحشية شرح الوقاية (3/ 199)

قوله: من نصب؛ بصيغة المجهول، أي من جانب الإمام

الفتاوى الهندية (1/ 188)

ومنها العامل وهو من نصبه الإمام لاستيفاء الصدقات والعشور كذا في الكافي ويعطيه ما يكفيه وأعوانه بالوسط مدة ذهابهم وأيابهم ما دام المال باقيا إلا إذا استغرقت كفايته الزكاة فلا يزاد على النصف كذا في البحر الرائق وإن حمل رجل زكاة ماله بنفسه إلى الإمام لا يستحق العامل من ذلك كذا في الينابيع وهكذا في محيط السرخسي

الأصل للشيباني (2/ 142)

قلت: أرأيت قول الله في كتابه: {والعاملين عليها}، ما يجب لهم في بيت المال؟ قال: يفرض لهم الإمام رزقا مما يلي ويلون، ويعطيهم من ذلك قدر ما يرى.

مختصر القدوري (ص: 59)

والعامل: يدفع إليه الإمام بقدر عمله إن عمل

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (2/ 35)

فلو لم يكن للإمام أن يطالب أرباب الأموال بصدقات الأنعام في أماكنها وكان أداؤها إلى أرباب الأموال لم يكن لذكر العاملين وجه.

نور الايضاح ونجاة الارواح (ص: 133)

والعامل على الصدقة هو الذي نصبه الإمام ليأخذ الصدقات ويعطى بقدر عمله ولو كان غنيا

عمدة الرعاية بتحشية شرح الوقاية (3/ 165)

المُصْدِّقُ: وهو آخذ الصدقة من قبل الإمام، فيأخذ الحقوق من الإبل والغنم. ينظر: ((اللسان))(3: 2419).

قوله: المصدّق؛ اسمُ فاعلٍ من بابِ التَّفعيل، وهو آخذُ الصَّدقةِ والعاملُ لتحصيلِها من جانبِ الإمام.

فقه العبادات – حنفي (ص: 322)

العامل عليها : وهو الموظف على جبايتها وتوزيعها من قبل الإمام

أحكام القرآن للجصاص (7/ 157)

{ والعاملين عليها } ونصب العامل عليها يدل على أنه غير جائز له إسقاط حق الإمام في أخذها .

أحكام القرآن للجصاص (4/ 324)

وقوله تعالى والعاملين عليها فإنهم السعاة لجباية الصدقة روي عن عبد الله بن عمر أنهم يعطون بقدر عمالتهم وعن عمر بن عبد العزيز مثله ولا نعلم خلافا بين الفقهاء أنهم لا يعطون الثمن وأنهم يستحقون منها بقدر عملهم وهذا يدل على بطلان قول من أوجب قسمة الصدقات على ثمانية ويدل أيضا على أن أخذ الصدقات إلى الإمام وأنه لا يجزي أن يعطى رب الماشية صدقتها الفقراء فإن فعل أخذها الإمام ثانيا ولم يحتسب له بما أدى وذلك لأنه لو جاز لأرباب الأموال أداؤها إلى الفقراء لما احتيج إلى عامل لجبايتها فيضر بالفقراء والمساكين فدل ذلك على أن أخذها إلى الإمام وأنه لا يجوز له إعطاؤها الفقراء

أحكام القرآن للشافعي – جمع البيهقي (1/ 162)

قال الشافعي: والعاملون عليها: المتولون لقبضها من أهلها-: من السعاة، ومن أعانهم: من عريف، ومن لا يقدر على أخذها إلا بمعونته. سواء كانوا أغنياء، أو فقراء. وقال في موضع آخر : «من ولاه الولي: قبضها، وقسمها.»

Ma’aarif al-Qur’an (English) (4/398-399)

أحسن الفتاوى 4/295

فتاوى رحيمية  6/182

__________________
Disclaimer

Darul Iftaa New York answers questions on issues pertaining to Shari’ah. These questions and answers are placed for public view on askthemufti.us for educational purposes. The rulings given here are based on the questions posed and should be read in conjunction with the questions. Many answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation. 

Darul Iftaa New York bears no responsibility with regard to its answers being used out of their intended contexts, nor with regard to any loss or damage that may be caused by acting on its answers or not doing so.

References and links to other websites should not be taken as an endorsement of all contents of those websites. 

Answers may not be used as evidence in any court of law without prior written consent of Darul Iftaa New York.