Tuesday, May 21, 2024
No menu items!

Undergoing treatment is not necessary

Fatwaa ID: 1288

Question:
As Salamu alykum
Respected mufti saheb
Pray you well.
If a person who has bowel cancer refuses to undergo the standard treatment for cancer and then dies.
Will he be questioned and punished for that by Allah ta’ala?
Is it equal to suicide?
The reason the person doesn’t want to go under treatment for cancer is that the treatment itself finishes of the person. Currently he has no other problems apart from random mild stomach aches and blood in the stool. He can make ibadat very well, has the strength to pray namaz daily in the masjid etc. If he starts treatment, he will be finished meaning it will drain him off as it is no secret that chemo etc does that and causes many long lasting harms to the body. He has been given 50-80% chance of living after treatment. If he is to die, He wants to die whilst he has the strength to worship ALLAH TA’ALA.
Kindly advise.
Jazakallah

Answer:
In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

May Allaah Ta’aala grant the person in question complete shifa. May He make it easy for him and the family. Allaah Ta’aala is Ash-Shaafi. We advise you to perform Salaatul Haajah regularly. Recite the masnoon du’aas for shifaa. Likewise, give sadaqah in abundance and also send salawaat upon Rasulullaah ﷺ.
In principle, it is not necessary for a person to accept or undergo medical treatments. He is in his right to refuse any treatment he is not comfortable with. Medical treatments and even medication do not have the certainty of curing the patient. If a person refuses medication or treatments and thereby passes away, he will not be sinful nor will that tantamount to suicide. Notwithstanding this, a person is encouraged to consult competent specialists of the field and make his decision.

And Allaah Ta’aala Knows Best.
Mufti Muajul I. Chowdhury
Darul Iftaa New York
askthemufti.us

11/21/1444 AH – 06/10/2023 CE | 401

وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه أجمعين


مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (2/525)

م: وَمن امْتنع عَن أكل الْميتَة حَال المخصمة أَو صَامَ وَلم يَأْكُل حَتَّى مَاتَ أَثم، بِخِلَاف من امْتنع من التَّدَاوِي حَتَّى مَاتَ

ش: (بخلاف من امتنع من التداوي حتى مات) فإنه لا يأثم لأنه لا يقين أن هذا الدواء يشفيه ولعله يصح من غير علاج كما في الاختيار.

الاختيار لتعليل المختار (4/173)
قال: (ومن امتنع من أكل الميتة حالة المخمصة، أو صام ولم يأكل حتى مات أثم) لأنه أتلف نفسه لما بينا أنه لا بقاء له إلا بأكل، والميتة حالة المخمصة إما حلال أو مرفوع الإثم فلا يجوز الامتناع عنه إذا تعين لإحياء النفس. وروي ذلك عن مسروق وجماعة من العلماء والتابعين، وإذا كان يأثم بترك أكل الميتة فما ظنك بترك الذبيحة وغيرها من الحلالات حتى يموت جوعا.
قال: (ومن امتنع من التداوي حتى مات لم يأثم) لأنه لا يقين بأن هذا الدواء يشفيه ولعله يصح من غير علاج.

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/373)
وفي «النوازل»: الرجل إذا ظهر به داء، فقال له الطبيب: قد غلبك الدم فأخرجه، فلم يخرجه حتى مات لا يكون مأخوذاً؛ لأنه لا يعلم يقيناً أن الشفاء فيه، وفيه أيضاً: استطلق بطنه، أو رمدت عينه، فلم يعالج حتى أضعفه ومات بسببه لا إثم عليه؛ فرق بين هذا وبينما إذا جاع ولم يأكل مع القدرة على الأكل حتى مات فإنه يأثم، والفرق: أن الأكل قدر قوته فيه شفاء يتعين، فإذا تركه صار مهلكاً نفسه، ولا كذلك المعالجة.

البناية شرح الهداية (12/271)
وفي ” خلاصة الفتاوى ” رجل استضعف بدنه ورمدت عيناه فلم يعالج حتى أضعفه ومات لا إثم عليه بخلاف ما إذا صام ولم يأكل وهو قادر حتى مات فإنه يأثم وذلك لأن الأكل قدر قوته فرض فإذا ترك متلفا نفسه والصحة بالمعالجة غير معلومة لا يقال: إن التداوي ينافي التوكل، ونحن أمرنا بالتوكل، لأنا نقول الأمر بالتوكل محمول على اكتساب الأسباب. قال الله سبحانه وتعالى: {وهزي إليك بجذع النخلة} [مريم: 25] والله سبحانه وتعالى يقدر على أن يرزقها من غير هذا

حاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/338)
فإن ترك الأكل والشرب حتى هلك فقد عصى؛ لأن فيه إلقاء النفس إلى التهلكة وإنه منهي عنه في محكم التنزيل اهـ بخلاف من امتنع عن التداوي حتى مات إذ لا يتيقن بأنه يشفيه كما في الملتقى وشرحه

حاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/389)
ولذا يأثم بتركه كما يأثم بترك الأكل مع القدرة عليه حتى يموت بخلاف التداوي ولو بغير محرم فإنه لو تركه حتى مات لا يأثم كما نصوا عليه لأنه مظنون كما قدمناه تأمل

__________________
Disclaimer

Darul Iftaa New York answers questions on issues pertaining to Shari’ah. These questions and answers are placed for public view on askthemufti.us for educational purposes. The rulings given here are based on the questions posed and should be read in conjunction with the questions. Many answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation. 

Darul Iftaa New York bears no responsibility with regard to its answers being used out of their intended contexts, nor with regard to any loss or damage that may be caused by acting on its answers or not doing so.

References and links to other websites should not be taken as an endorsement of all contents of those websites. 

Answers may not be used as evidence in any court of law without prior written consent of Darul Iftaa New York.