Monday, February 6, 2023
No menu items!

When to start new things, Wednesday?

Fatwaa ID: 228

Question:

Assalamualikum, kindly shed some knowledge and your opinion on auspicious or good day to start new things like business,or syllabus in school and madarsa, some people suggested to starting a job on wednesday is recomended, how true it is,what if it is sunnat of some akabir to start subjects on wednesday can we follow them. Jazakallah

Answer:

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

If a person intends doing a good act, he should do it as soon as possible. He should not wait for a specific day or time. Allaah Ta’aala says,

فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ

Translation: And race to do good. (Al-Baqarah v. 148, Al-Maaidah v.48)

The practice of commencing on Wednesday is not established[i].

And Allaah Ta’aala Knows Best.

Muajul I. Chowdhury
Student, Darul Iftaa
Astoria, New York, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه أجمعين


[i] بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية (3/ 486)

( وإنما الفأل التيمن والتبرك بالكلمة الموافقة للمراد لما قال صلى الله تعالى عليه وسلم كالراشد والنجيح ) كما سبق ( ويلحق بها ) الكلمة الحسنة ( رؤية الصالحين ) يتيمن بهم في قضاء المطالب ( و ) مصادفة ( الأيام الشريفة ) المعدة لحصول الفيض عادة كأيام الأعياد وكيوم الأربعاء لبدء السبق والخميس والاثنين للسفر كما ذكره المحشي لكن يشكل أن التفاؤل ما لا يكون بالقصد والأيام إنما تكون بالقصد لكن يشكل بقوله صلى الله تعالى عليه وسلم على تخريج الطبراني على رواية جابر رضي الله تعالى عنه { يوم الأربعاء يوم نحس مستمر } وأيضا قال القاضي في قوله تعالى { في يوم نحس مستمر } شؤمه لو كان يوم الأربعاء آخر الشهر أقول قال بعضهم قد نسخ يوم النحس من هذه الأمة شرفا لنبينا عليه الصلاة والسلام وأما الحديث وأن في الجامع الصغير أيضا ، فقال علي القاري عن السخاوي لا أصل له وعن جابر رضي الله تعالى عنه وعلى فرض صحته إنه للأعداء وأما على الأحباء فمبارك وسعيد وقيل دائر على الاعتقاد نحسا أو لا ويؤيده حديث ما بدئ بشيء يوم الأربعاء إلا وقد تم وإن طعن عليه أيضا وقال علي القاري في موضوعاته أن الأربعاء سعد مستقر على الأبرار وقد اعتمد من أئمتنا صاحب الهداية على هذا الحديث وكان يعمل به في ابتداء درسه وقد قال العسقلاني اشتكت الأربعاء إلى الله تعالى تشاؤم الناس بها فمنحها أنه ما يبتدأ بشيء فيها إلا تم ومثله أيضا في تعليم المتعلم

المقاصد الحسنة (ص: 574)

943 – حديث: ما بدئ بشيء يوم الأربعاء إلا تم، لم أقف له على أصل، ولكن ذكر برهان الإسلام في كتابه تعليم المتعلم عن شيخه المرغيناني صاحب الهداية في فقه الحنفية، أنه كان يوقف بداية السبق على يوم الأربعاء، وكان يروي في ذلك بحفظه ويقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من شيء بدئ به يوم الأربعاء إلا وقد تم، قال: وهكذا كان يفعل أبي فيروي هذا الحديث بإسناده عن القوام أحمد بن عبد الرشيد، انتهى.

ويعارضه حديث جابر مرفوعا: يوم الأربعاء يوم نحس مستمر، أخرجه الطبراني في الأوسط، ونحوه ما يروى عن ابن عباس أنه لا أخذ فيه ولا عطاء، وكلها ضعيفة (1) ، وبلغني عن بعض الصالحين ممن لقيناه أنه قال: شكت الأربعاء إلى الله سبحانه تشاؤم الناس بها فمنحها أنه ما ابتدئ بشيء فيها إلا تم.

المداوي لعلل الجامع الصغير وشرحي المناوي (1/ 27)

اشتهر على الألسنة في نقيض هذا، حديث: “ما ابتدئ بشئ يوم الأربعاء إلا تم”.

وهو حديث لا أصل له، ونسب لصاحب “هداية الحنفية” أنه كان يوقف بداية الدروس على يوم الأربعاء، ويحتج بهذا الحديث وكذا كان جماعة من أهل العلم يتحرون البداية يوم الأربعاء، والأولى أن يلحظ في ذلك ما في الصحيح من أن اللَّه -عز وجل- خلق النور يوم الأربعاء، والعلم نور فيتفاءل لتمامه ببداية يوم خلق النور إذ يأبى اللَّه إلا أن يتم نوره كما قال جل شأنه اهـ.

وقال الحافظ السخاوى في “المقاصد الحسنة” [ص 574، 575، رقم 943]:

حديث “ما بدئ بشئ يوم الأربعاء إلا تم”، لم أقف له على أصل، لكن ذكر برهان الإسلام في كتابه “تعليم المتعلم طريق التعليم” عن شيخه المرغينانى صاحب الهداية في فقه الحنفية أنه كان يوقف بداية السبق على يوم الأربعاء وكان يروى في ذلك بحفظه ويقول: قال رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم-: “ما من شيء بدئ به يوم الأربعاء إلا وقد تم”، قال: وهكذا كان يفعل أبي فيروى هذا الحديث بإسناده عن أحمد بن عبد الرشيد اهـ.

قال السخاوى: ويعارضه حديث جابر مرفوعا “يوم الأربعاء يوم نحس مستمر”، أخرجه الطبرانى في الأوسط، ونحوه ما يروى عن ابن عباس: أنه لا أخذ فيه ولا عطاء، وكلها ضعيفة، وبلغنى عن بعض الصالحين ممن لقيناه أنه قال: “شكت الأربعاء إلى اللَّه سبحانه تشاؤم الناس بها فمنحها أنه ما ابتدئ بشئ فيها إلا تم” (1) اهـ.

الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة (ص: 302)

401 – حديث: ما بدىء بشيء يوم الأربعاء إلا تم //

قال السخاوي لم أقف له على أصل ويعارضه حديث جابر مرفوعا يوم الأربعاء يوم نحس مستمر رواه الطبراني في الأوسط وهو ضعيف انتهى

وفيه أن معناه كان يوما نحسا مستمرا على الكفار فمفهومه أنه سعد مستقر على الأبرار وقد اعتمد من أئمتنا صاحب الهداية على هذا الحديث وكان يعمل به في ابتداء درسه وقد قال العسقلاني بلغني عن بعض الصالحين ممن لقيناه أنه قال اشتكت الأربعاء إلى الله تعالى تشاؤم الناس بها فمنحها أنها ما ابتدىء بشيء فيها إلا وتم والله سبحانه أعلم وأحكم //

المصنوع في معرفة الحديث الموضوع (ص: 159)

275 – حديث ما بديء بشيء يوم الأربعاء إلا تم قال السخاوي لم أقف له على أصل

كشف الخفاء (2/ 213)

2191- ما بدئ بشيء يوم الأربعاء إلا تم.

قال في “المقاصد”: لم أقف له على أصل؛ ولكن ذكر برهان الإسلام في كتابه “تعليم المتعلم” عن شيخه المرغيناني صاحب الهداية في فقه الحنفية أنه كان يوقف بداية السبت على يوم الأربعاء، وكان يروي ذلك حديثًا ويقول: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من شيء بدئ به يوم الأربعاء إلا وقد تم”.

قال وهكذا كان يفعل أبي؛ فيروي هذا الحديث بإسناده عن القوام أحمد بن عبد الرشيد. انتهى. ويعارضه حديث جابر رفعه: “يوم الأربعاء يوم نحس مستمر؛ أخرجه الطبراني في “الأوسط”، ونحوه ما يروى عن ابن عباس أنه قال: لا أخذ فيه ولا عطاء”. وكلها ضعيفة. انتهى.

وقال القاري: وفيه أن معناه كان يومًا نحسًا مستمرًا على الكفار. ومفهومه أنه سعد مستقر على الأبرار. وقد اعتمد من أئمتنا صاحب الهداية على هذا الحديث، وكان يعمل به في ابتداء درسه. وقد قال العسقلاني: بلغني عن بعض الصالحين ممن لقيناه أنه قال: “اشتكت الأربعاء إلى الله تعالى تشاؤم الناس بها؛ فمنحها أنه ما ابتدئ بشيء فيها إلا وتم”. انتهى.

تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة (2/ 56)

(ومما) اشتهر على الألسنة في نقيض هذا حديث ما ابتدئ بشيء يوم الأربعاء إلا تم لا أصل له وينسب لصاحب هداية الحنفية أنه كان يوقف بداية الدروس على يوم الأربعاء، ويحتج بهذا الحديث، وكذا كان جماعة من أهل العلم يتحرون البداية يوم الأربعاء، والأولى أن يلحظ في ذلك ما في الصحيح من أن الله عز وجل خلق النور يوم الأربعاء والعلم نور فيتفاءل لتمامه ببداءته يوم خلق النور، إذ يأبي الله إلا أن يتم نوره كما قال جل شأنه وفي جزء أبي بكر بن بندار الأنباري من جهة عطاء بن ميسرة عن عطاء بن أبي رباح عن عائشة رضي الله عنها قالت: أحب الأيام أن يخرج فيه مسافري وأنكح فيه واختتن فيه الصبي يوم الأربعاء والله أعلم.

أسنى المطالب في أحاديث مختلفة المراتب (ص: 245)

1243 – حَدِيث: ” مَا بُدِئَ بِشَيْء يَوْم الْأَرْبَعَاء إِلَّا تمّ “. لم يقف السخاوي لَهُ على أصل.

__________________
Disclaimer

Darul Iftaa New York answers questions on issues pertaining to Shari’ah. These questions and answers are placed for public view on askthemufti.us for educational purposes. The rulings given here are based on the questions posed and should be read in conjunction with the questions. Many answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation. 

Darul Iftaa New York bears no responsibility with regard to its answers being used out of their intended contexts, nor with regard to any loss or damage that may be caused by acting on its answers or not doing so.

References and links to other websites should not be taken as an endorsement of all contents of those websites. 

Answers may not be used as evidence in any court of law without prior written consent of Darul Iftaa New York.